الخريجين

القيادة أولاً وقبل أي شيء

تتألف شبكة خريجي شراكات روتشيلد قيساريا من 500 خريجة وخريج من برنامجي "كاف هزينوك" وسفراء روتشيلد. ينضم إليهم كل سنة 120 خريج- وهذا الزخم يجعل الشبكة ناشطة ومتجددة ومتطورة وتشجع الابتكار المتواصل.

حاملي الشُعلة

تتأسس شبكة خريجي "شراكات" مباشرة على رؤية الجمعية: خريجي شراكات روتشيلد قيساريا يحملون الشعلة ويساهمون في العيش المشترك في فسيفساء مُركز من الهويات.

إتمام برامج "كاف هزينوك" وسفراء روتشيلد يمنح الخريجين معلومات ووعي فريدة من نوعها وحساسية وفهم لفهم فسيفساء الهويات الذي يتكون منه المجتمع في إسرائيل. خريجو برامجنا يعرفون التحديات والحلول الممكنة لقيام حياة مشتركة في منظومة متعددة الهويات والثقافات كتلك التي في إسرائيل. وعلاوة على ما يكتسبه الخريجون من المعلومات والفهم والتجربة، فإن كل واحد وواحدة منهم يحمل قناعة بأن بوسعه، بل ومن المتوقع منه أن يتحرك ويعمل. الحراك هو المبدأ الذي تسترشد به البرامج وبالطبع هو المبدأ الذي يهيمن على الحياة بعد إتمام تلك المشاريع.

فُسيفساء بشري خلاّب

تتألف شبكة خريجي شراكات روتشيلد قيساريا من عدة خريجين يعملون في عوالم مهنية وجوهرية متنوعة، وكل واحد منهم يتمتع بقدرات شخصية مختلفة ومتغيرة وصلاحيات متنوعة بحكم عملهم المهني وبفضل "اللمسة الشخصية" لكل واحد منهم والتي تتبدى في طموحه وأحلامه وشخصيته وكذلك بفضل الهويات والإيحاءات الاجتماعية التي يجلبها معه كل واحد منهم.

نحن على قناعة بان العمل المُشترك المؤسس على فسيفساء متنوع سيتيح لخريجينا أن يكونوا مبعوثين يضمنون قيام تكافؤ الفرص لكل شخص في مجتمعنا. فالتواصل والتشبيك وقيادة العمل نحو التغيير تشكل معاً إطاراً خلاقاً ودافعاً نحو مبادرات من شأنها تغيير الواقع.

مديرة شبكة الخريجين

اوري بروفليد – شاعر

مديرة مجال الخريجين والخريجات

تعرفوا على ساره طريف من كاف هزينوك

تعرفوا على ساره طريف من كاف هزينوك

ليس لدى سارة طريف، 22 عام، أي وقت لتضيعه. فما

للمزيد
تعرفوا على راحيل سيبوني من كاف هزينوك

تعرفوا على راحيل سيبوني من كاف هزينوك

التقينا براحيل سيبوني، مشتركه في الدفعة 20 من كاف هزينوك

للمزيد
تعرفوا على عيران برسلِر من سفراء روتشيلد

تعرفوا على عيران برسلِر من سفراء روتشيلد

عيران برسلِر لم يكن من سفراء روتشيلد لكن هذا لم

للمزيد