كاف هزينوك

"إياكم أبداً أن تشككوا بأن مجموعة صغيرة من المواطنين القلقين والمُكترثين قادرة على تغيير العالم: وعملياً، هذا هو النمط الوحيد الذي كان يخلق التغيير" (مارغريت ميد)

يعمل برنامج "كاف هزينوك" منذ أكثر من عقد من السنوات على تحديد وتدريب ومرافقة أجيال من القيادات الاجتماعية المبدئية والمتنوعة والطلائعية. فمن خلال نموذج تعميقي فريد من نوعه نحن نحيك شبكة من الشباب القادرين على خلق التغيير والذين يتحدون الأفكار والممارسات النمطية التي تزيد من اتساع الفجوات الاجتماعية في إسرائيل وتُبعدنا عن واقع الخير المُشترك.

نحن نؤمن أن الشباب الموهوبين والقلقين والمكترثين قادرين على تغيير العالم.

 

يعمل برنامج "كاف هزينوك" في أربع مناطق جغرافية:

الجليل الأعلى؛ الجليل الغربي؛ منطقة دان؛ النقب

نقوم بمرافقة أكثر من 500 شاب وشابة في أعمار 15-25 سنة على ثلاثة مراحل:

المرحلة الأولى: الصف العاشر حتى إنهاء الدراسة الثانوية. في بداية الطريق نقوم بتعميق وتعزيز هويات المشاركين الشخصية والاجتماعية، ونقوم من خلال خوضهم تجارب متنوعة بتطوير كفاءاتهم القيادية ووعيهم الاجتماعي الناقد. تشمل المرحلة الأولى المشاركة في لقاءات جماعية أسبوعية وحلقات ميدانية ومرافقة شخصية من مُنسق/ة المجموعة.

خلال السنة الأولى من البرنامج يتعرف المشاركون على نماذج معاصرة للقيادة ويتعرفون على قوة اللقاء مع من يختلف عنهم ويخوضون داخل المجموعة تجربة توسيع الحدود الشخصية. وفي السنة الثانية من البرنامج يتعلم المشاركون ويجربون عالم إطلاق المبادرات الاجتماعية. ومن خلال حاضنة مبادرات متطورة وفريدة من نوعها يقوم المشاركون بإطلاق مشاريع تفي بمتطلبات اجتماعية/مجتمعية قاموا بتحديدها، بحيث يكون بوسع تلك المبادرات تغيير الواقع الذي يعيشونه. وفي السنة الثالثة يقوم المشاركون بتعميق وعيهم الاجتماعي ويخوضون تجربة الحراك الاجتماعي المؤثر. كما ويتم التشديد في هذه المرحلة على تخطيط مسار الحياة بعد إنهاء الدراسة الثانوية والاستعداد لمختلف أطر الحياة التي سينخرطون فيها.

المرحلة الثانية: خلال فترة الدراسة الأكاديمية يتم مرافقة المشاركين في تطورهم الشخصي وتأثيرهم الاجتماعي. وذلك من خلال المرافقة الشخصية والتدريبات لتعميق الوعي الاجتماعي والحراك والريادة. يتم مرافقة المشاركين شخصياً بواسطة خبراء ونشطاء اجتماعيين ويشاركون في شبكة قطرية من مشاركي "كاف هزينوك" في هذه المرحلة.

المرحلة الثالثة: الأكاديمية وبناء المهنة والعمل: يواصل البرنامج مرافقته للمشاركين في تخطيط مسار حياتهم وفقاً لرغباتهم وميولهم الشخصية. يقدم البرنامج عدداً من المسارات للتنمية الشخصية – المهنية لاستنفاذ المهارات والأدوات التي اكتسبوها من البرنامج وتحقيق مبادئها في الحياة الواقعية- تقليص الفجوات والسعي للخير المشترك. وتشمل المسارات مسار "ميجدالور" (منارة)- حاضنة مبادرات وأفكار مدعومة، مرافقة فردية، ممارسة اجتماعية في مؤسسات شريكة، تدريب شخصي وتدريبات مختلفة. وهذه هي فرص المشاركين لكي يكونوا ممن يخلقون التغيير في الأطر التي يرغبون المواصلة فيها. يكرس البرنامج جهوداً كبيرة لكي يوفر للمشاركين في المرحلة الثالثة شبكة داعمة وعلاقات لضمان نجاحهم/ن.

تخرج الفوج الأول في هذا البرنامج بنجاح في عام 2012. ويتواجد خريجو البرنامج حالياً على مسارات متنوعة ومثيرة للانطباع. فيما يلي بعض الأمثلة: أوري تعمل كمساعدة برلمانية لعضو كنيست، ناتالي طالبة في برنامج المتفوقين في جامعة تل أبيب، لبنى تدرس الطب وأقامت برنامجاً في الحرم الجامعي يقوم العرب من خلاله بتعليم اللغة العربية لليهود، رون يتدرب في مكتب عضو كنيست، إفرات انخرطت في برنامج الشباب في خدمات الدولة، شير وعينات تقلدتا وظيفتين إداريتين في البرنامج ويواصلن العمل على صقل جيل المستقبل في البرنامج. وجميعهم يشهدون أن ما حققوه من إنجازات هو الدليل على تحقيق الأهداف التي صوبوا نحوها في بداية الطريق ولا زالت تؤثر عليهم وتبني طريقهم حتى اليوم.

طاقم كاف هزينوك

شيرا أوحانا

مديرة برنامج كاف هزينوك

يوفال فريدمان

مدير منطقة الجليل الأعلى

أساف روتبرغ

مدير منطقة الجنوب

شيرا براخا

مديرة منطقة الجليل الغربي

نتانئيل ديكل

مدير منطقة المركز والبرامج الخارجية

الان في برنامج كاف هزينوك